أخبرني الصدى بخجل :

” هو اعتقل يا صديقة “

علق الخبر في مجرى الأمل

ونسيت كيف يكون الشهيق

أخذوك حبيبي ؟

سرقوا من عيني البريق

جرّدوا ملامحي كذكرى عتيقة ..

ولم يخبروني أين إليك الطريق ؟

………

ذات ليل كتبنا كيف سنواجه المجرّة

كيف سنعيد ترتيب الكواكب  لتصبح حرّة

وكيف سنصنع للشمس وجها  آخر , كي لا تدير نورها لأحد

كي لا يجد الظالم مكانا وراءها ليخفي رجلا أو امرأة أو ولد

رحلت قبل أن نرسم الوجه ..

آه يا بلدي ..

 صفعوا نساءك في كل حاضر وأمس

واليوم نحن نساءك سندير وجه الشمس !

…….

في الظلمة .. انتظرني

اكتب اسمي على جدران الزنزانات

انثر فتات رائحتك في الممرات

اترك همسة ما على حدود الساعات

ارسمني على أوراق المخيلات

اروي للصدى  القصص والحكايات

أخبرهم عن أنثى الحماقات

أخبرهم ألا يستهينوا يوما بالنساء الجريحات

أظافري ستدمي ظلمهم ,

ونهدي سيرضع طفلا يحمل القلم في وجههم

وصوتي سيؤرق نومهم

وتنهيدة حزني ستزلزل عروشهم

وقلمي سيفضح عريهم

فانتظرني ..

……

أنا الأم و الأخت والصديقة .. أنا الزوجة والحبيبية

سأجدك ..

سأتبع ظلال الحرية في  كلماتك

سأستعين بعنادك , بإصرار عيونك

سيضيء لي الشمعة نضالك

سأجدك ..

سأكسر عن معصمك قيودهم ,

سأضمد بشفتي بصمات سلاسلهم

وسأقبلك كما لم أفعل يوما احتراما لأعراف الشرقيات

سأجدك وأحرق غبائي والقوانين و العادات

سأرسم على سطح جسدك الأمنيات

من عينيك سأتوضأ على جبينك سأقيم الصلوات

سنلتقي  يا حبيبي مجددا ..

ولك روحي .. اصنعها ريشة واحرقها و لنرسم وجها آخر للشمس ..

……

الصورة : جابر العظمة

Advertisements