مدركة أنا تماما أنك بقبضتك محكم على قلبي

مدركة أنك عبر السنين حكت هناك نسيجا من أوردتي تمتد خيوطه لتشد كل حواسي وكل ذراتي

فإن تحدثت يوما أنا عنك ..

يركع صوتي أمام المستحيل , وتتوه أصابعي بحركاتها بحثا عن سبحة الذكريات ..

تسكن رائحتك خيالي , تعبر أناملك جسدي خطوة خطوة

وترتجف شفتاي لتحبس البكاء ..

وإن يوما أنا نسيتك , و عزمت الإباء

تزورني في حلمي و تطيل الملام ..

                      

أتعلم ؟

مؤلم أن أحبك بصمت , والأشد إيلاما أن أحبك بصوت مرتفع

لكن أكثر ما قد يؤلم على الإطلاق لو أنّي لم أحبك يوما  !

…..

Advertisements