https://i0.wp.com/dc178.4shared.com/img/6i7pmdEV/s3/_2__066.JPG

 

دمشق وحدكِ تبوحين في حضرة استنكارهم  أنك موطني

أرضك صفحة هويتي

هواؤك أوكسجيني الأوحد يخطّ عليها بحبٍر سري جنسيتي

وياسمينك المبعثر فيها ختم لجواز سفري ..

..

 

أنا أخطئ كثيرا وأرتكب ملايين الحماقات

مهما تفاقمت نتائجها

تبقى غير قادرة على جعلي أندم !

 

حين عزمت أن أكفّ عن ارتكاب الحماقات

ارتكبت أكبر حماقاتي

وكانت الأجمل !

..

 

تمنيت لو يخيب سوء ظني ولو لمرّة

ولكنه دوما كان قاطعا كالحقيقة

و مؤلم مثلها !

..

 

حين سرق موتك كل شيء

لم يقدر على انتزاع رائحتك من أنفاسي !

لازلت أحيا بها

..

 

 هل بعض الصدف تحصل صدفة؟

أم أنها مؤامرات محبوكة بين القدر والذاكرة لتضعنا خاضعين لتلك اللحظة المفاجئة ؟

..

 

يفقدنا البعض ببطء شديد , ويعتقدون أن خبر رحيلنا قرار مفاجئ !

وكأنّ كلّ تلك الفرص الأخيرة , وكل محاولات المد والجزر كانت أوهامنا اللامرئية..

 ..

 

النسيان لن يفتك يوما بأؤلئك الثوار الذين يتشبثون بأعماق ذاكرتنا

بل سيزيدهم إصرارا

..

..الصورة بعدستي

 الخواطر السابقة كتبت بتواريخ وأماكن مبعثرة

Advertisements