https://i2.wp.com/dc223.4shared.com/img/oTjIifWm/s3/021.JPG

 أحبّ تلك الرّوايات والأفلام , حين يفترق الأحبّة  دون وداع , ويلتقون من جديد بعد أعوام طويلة على حافة صدفةٍ غريبة

بخصل بيضاء في الشعر المتعب , وبريق شوق في العيون النعسة , وبذاكرة جديدة يرون فيها كل خلافاتهم القديمة ليست إلاحماقات وعناد الشباب

يلومون أنفسهم لأنهم أضاعوا عمرا من الوقت ,  و يتعانقون من جديد دون فراق .

 

 كلّما توقفت عند ذاك المشهد ,

أبتسم , و أفكر بحماقة الطفولة  وعناد الشباب وهدوء الشيخوخة ..

إذا ..

 أنا وأنت ..

مازال لدينا أمل  ..

من خربشاتي القديمة

الصورة بعدستي .. 7\2010

Advertisements