– بني ..

لا تقرب القـــلم

توقف

اترك القلم

فالكتابة آفة قاتلة

– لكني ..

أريد الكتابة

أحتاج القلم

سأمتهن الصحافة

أريد أن أطير بالحقيقة للثريا من الثرى

– لا . لن تفعل

لاتنسى الشعارات و الوصايا

بأن لا نقرب القلم ونحن نسمع و نرى

– أبي إذا لماذا وجد القلم ؟

– للرسم بني

– إذا سأرسم ..

سأرسم بلادي بلا حدود

سأمحي العملاء من الوجود

– بني!

توقف

لا أريد أن ترافقك القيود

مزق اللوحة واترك القلم

– لكن ؟

ماسنفعل إذا بالقلم ؟

– اكتب شعرا نثرا اكتب عن العشق والهوى

– إذا سأمتهن الشعروأكتب الدواوين

عن حبيبتي أمل

التي اغتصب الفقر برائتها

وعن الأسى الذي غيّر ملامحنا

– بني لا !

– إذا ماذا بقي للقلم؟

– خطك جميل بني ؟

اكتب في المدح والذم

– لا!.. أرفض مدح الطاغية

– تأدب ياولد

– أبي لماذا كسرت القلم ؟

– لأحميك من كبريائك وحقوقك ..

لأحميك من ضميرك وإنسانيتك

لأحميك من أن تكون خائناً باسم القانون

– إذاً تريدنا أن نختبئ كالجرذان ونبتلع الكلمات ؟

– لا بل أريدك أن تمشي بجوار الجدران

وأن تمطر عليك الدولارات

– وماذا سنفعل الآن ؟

– سنشتري ممحاة

– وماذا سأمتهن أنا بالنهاية ؟

– ستمسح ما خطّته الأقلام ..

وبذلك بني تمتهن الصلاح والهداية

……

ملاحظة : تم نشر هذه التدوينة سابقاً في 14/9/2008 .

Advertisements