ذات حياة .. ثقب حزن قلبي .

لملت كل ما أملك من كبرياء , وأمل و ضحكات و ذكريات وبدأت أحشوها لأرمم ذاك الثقب

ولكن  الثقب كان يكبر أكثر ..ويقابل محاولاتي بالاتساع !

أدركت حينها أن بعض الأحزان لايسدُّ ثقوبها إلا إبرة الوقت وخيوط النسيان ..

وكل محاولة لتفاديها هي فعل انتحار ..

_

 

ذات ألم  .. صعدت روحك  إلى السماء ..

و مرت من قلبي .. وتركت هناك قطع زجاج براقة بعدد أيام حياتك..

بعدها عبرت عجلة السنين فوق أيامي , فوق تفاصيل الفقدان

حاربني الوقت و عدت أمارس الابتسام

ومع كل فعل ابتسام تشد الشفاه لتتسع .. ويشد قلبي  ويثقبه من جديد رذاذ الزجاج

علمت منذ رحيلك .. أن بعض الأحزان لا تخبو ..

وفي كل يوم تعود لتمارس فعل الاحتضار ! 

_

 

بعض الأحزان الكبيرة لا تحدث .. ويبقى مصيرها الهجران

و نأبى أن نمارس عليها طقوس الألم أو البكاء

فنحن نملك حينها من الفرح  وأسباب اللامبالاة  ما يسد لها طريق النجاة ..

_

 

أحزاننا في الحب غريبة .. ازدواجية ومتخمة بالتناقضات و الأمان

فبالرغم من  أنها تتسع أياما من البكاء وجليدا من الغضب والكبرياء ..

بكل الرضا … تذيبها لحظة احتضان ..

Advertisements