لماذا كلما حاولت  عناقك لتحتوي أجزائي الضعيفة  أصطدم بالفراغ ؟؟

وأهوي .. لتغتالني الصدمة بكل جبروتها ؟

فأدخل غيبوبة النكران وأنفيها كل الأوراق المثبتة ..

أحاول عبثا أرسلها إلى  ماوراء العقل ..

إلى مكان ما يقتلع حروفها منها ويرتبها من جديد أبجدية أمان

وأفشل  في تخدير نبضات أفكاري .. 

وأرضخ  للصحو ..

وأنا أشعر أن الركام  يملأ أعماقي

وأرى ضحكاتي , ذكرياتي ,كل أمنياتي..  تلهث آخر أنفاسها ..

أتحلى بايماني .. بوجوه أحبائي ..

بأحلامي ..

بوردة تكافح من سنبن بين طيات كتابي

أتحلى بالحب ..

 

وأجمع الرفات من تحت الأنقاض غبارا ودمعا ..

و أمرر اصبعي فوق رمالها لأشكل من آلامها

” ابتسامة “

تحملني و ترسو بي في شاطئ  من أمـــل  ..

..

هامش* كنت قد قررت وصديقتي من مدونة نيسانة أن نكتب مشاعرنا حيال ” الصدمة ”  في خاطرة بسيطة كتجربة لبداية مناظرات كتابية 

وأهلا بمن يحب أن يشاركنا مناظراتنا القادمة !

للاطلاع على خاطرتها انقر هنا

http://tinyurl.com/nd3pq4

 

Advertisements