وأخيرا غزّة ..

أعلن مصاصو الدماءمنذ قليل اكتفاءهم ..

ستتوقف ألعاب النار من الانفجار في سمائك

ستتوقف دماء الأبرياء, ستتوقف سرقة الأحبة من أحضانك الحنونة ,

ستتوقف لحظات الوداع الموجعة

وأخيرا غزّة ..

ستتوقف تلك الهمجية , واللانسانية ,ستتوقف مشاهد القتل المباشرة ..

 

هنيئاً لك غزّة ..

اندحرت الحرب دون مبادرات عربية , دون وساطات أجنبية  , دون أمم متحدة , دون رأفة من أحد

 دون مزيد من الأكاذيب..,هي الحرب خجلت من نفسها وتوقفت , قبل أن يخجل هؤلاء ..

هنيئا لك ..

سترتاح أذنيك ليس فقط من دوي القنابل

بل من أصوات الخطب والتصريحات ومن المفاوضات والمزيد المزيد من التفاهات

هنيئا لك..

كل شهيد سقى أشجار الزيتون والليمون بدمائه الزكيّة ,

فغرس جذورا من ذهب في أرضك وترك لنا كنزا فيها خارطته الصمود ..

هنيئا لك غزة ..

أمتارك القليلة رسمت معنى آخر للصمود , للصبر , للتحدي ..

علّمتنا كيف تكون الحياة .. علمتنا أننا على هامش الحياة

أمتارك القليلة .. حرّكت كل شعوب العالم نصرة لكِ , وحدت كل الحناجر تحت صدى اسمكِ ..

أمتارك القليلة أسقطت كل الأقنعة عن حامليها..

 

هنيئا لكم أطفال غزّة ..

كل جرح حملتموه , كل تشوه خلفته الحرب الهمجية على أجسادكم هو وسام يعلق على صدور الوطن ,

يعلق على صدورنا الخجلة وعجزنا المؤلم ..

 

 

هنيئا لك غزّة .. لا بل هنيئا لنا غزة بكِ..

هنيئا لنا..

 إن استطاع أطفالك اليتامى أن يغفروا لنا , أو أمهاتك الثكالى وشيوخك أن يرضوا عنا ..

إن استطاعت بيوتك المهدمة وذكرياتك المسلوبة  أن تغفر هي الأخرى لنا .

 

هنيئا لنا إن استطعنا النوم ولم تلاحقنا وجوه الأبرياء حتى في يقظتنا .

هنيئا لنا ..

إن استطعتِ  يوما أن تسامحينا .

 

Advertisements