اسمي : ديما نقولا , لبنانية الجنسية من أم سورية وأب لبناني

– لي وطنان سورية ولبنان , في ظل أوراق و أختام , يحتضاني أحيانا معا لأشعر كم أنا محظوظة , وأحيانا يلفظانني من داخلهما معا لأشعر بالغربة ..

– خريجة من كلية التربية وعلم النفس في جامعة دمشق

ا أجيد الحديث عن نفسي ودوما يحضرني جبران حين يقول ” ما عييت إلا أمام من سألني من أنت “

لكني موجودة هنا بين الكلمات  بكل أنوثتي وشرقيتي وعنادي

بكل حماقاتي وتناقضاتي

بكل أفكاري و أحلامي بالمحبة والأمل والسلام والحرية ..

أكتب بصدق..  فلقد تعلمت أن لكل كلمة صادقة صوت يسعى لأن يلقى الصدى..

..

Advertisements